The Strategy of Teaching Arabic to Non-Native Speakers

The Strategy of Teaching Arabic to Non-Native Speakers

My view of the Arabic language as a set of skills and as a living organism that grows through practice and thinking in the learning process and not a solid subject. Throughout my teaching experience in American curriculum schools in Dubai I start by determining the goal of for each student from learning the Arabic language. The first step of the teaching process starts by introducing them to some of the language-learning habits and skills that help them to learn the Arabic language while giving them examples and making these skills part of the curriculum. One of the main things that we focus on at Ignite School is that we encourage our students to use technology and the Internet as a learning process of the Arabic language by assigning them some activities and projects. We also focus on various linguistic games and activities that would motivate the students to learn and participate during the classes. The linguistic games could be using Arabic newspapers and magazines in preparing activities as an enrichment curriculum for the student. As one of the best American schools in Dubai, we focus on the social-emotional development of the students by including confidence in the student and providing an appropriate educational environment in which they feel comfortable while setting realistic and meaningful goals that are doable. Our process starts by knowing a student’s level, abilities and tendencies and then working to develop and follow each one in an orderly manner. We also train our students to improve their self-learning skills by being self-reliant as well as working in a team.

At Ignite School, we give the greatest possible opportunity for our students to practice the language and break down the illusory psychological barriers between the learner and the language. We always tend to introduce an element of surprise to the student through designing and properly selecting activities, topics, methods of presentation and the usage of technology in the teaching process of the Arabic language. Our Arabic department builds a friendly relationship containing mutual respect with the student and their parents, so that the appropriate educational and psychological environment is available for each student. We also provide learners with learning skills, such as using a dictionary and speed-reading methods, and establishing the principle of self-learning through a group of activities. Finally, we urge each student to reflect on the topics that are being taught to them. Thus, reflecting on the learning experience of all the topics taught would enhance their learning process and would also improve their communication skills.

استراتجية تدريس اللغة العربية لغير الناطقين

نظرتي للغة العربية على أنها مجموعة من المهارات. وعلى أنها كائن حي ينمو من خلال الممارسة والتفكير في عملية التعلم وليس مادة جامدة. تحديد الهدف من تعلم اللغة العربية لدى كل طالب من خلال الحوار والنقاش من اليوم. حيث أقوم بتعريفهم ببعض عادات) مهارات ( تعلم اللغة التي تساعد على تعلم اللغة العربية مع إعطاء أمثلة وجعل هذه المهارات جزء من المنهج. تشجيع الطالب على استخدام تقنية الحاسب الآلي والإنترنت في تعلم اللغة العربية من خلال تكليفهم ببعض الأنشطة والمشاريع. إدخال عنصر المتعة والتشويق في عملية التعلم بالتركيز على الألعاب والأنشطة اللغوية المتنوعة. استخدام الجرائد والمجلات الناطقة باللغة العربية في إعداد أنشطة لغوية كمنهج إثرائي للطالب. زرع الثقة لدى الطالب من خلال توفير بيئة تعليمية مناسبة يشعرون فيها بالإرتياح ووضع أهداف واقعية وذات معنى يشعرون بأنهم يحققونها. متابعة مستوى كل طالب منذ البداية من خلال معرفة مستواه ومحاولة معرفة قدراته وميوله والعمل على تطويرها ومتابعتها بشكل منظم. التدريب على مبدأ التعلم الذاتي والعمل في فريق والاعتماد على النفس

 إعطاء أكبر فرصة ممكنة كي يمارس الطالب اللغة. وكسر الحواجز النفسية الوهمية بين المتعلم واللغة. التنوع والتجديد في طرق وأساليب التدريس وفي تنظيم الجلوس داخل الصف. إدخال عنصر المفاجئة للطالب من خلال تصميم وحسن اختيار الأنشطة ومواضيعها ووسائل عرضها واستخدام التكنولوجيا في تعليم اللغة العربية. العمل منذ الدقيقة الأولى على إيجاد علاقة ود واحترام متبادل مع الطالب وأولياء أمورهم كي تتوفر البيئة التعليمية والنفسية المناسبة. إكساب المتعلمين بعض مهارات التعلم مثل استخدام القاموس و أساليب القراءة السريعة وترسيخ مبدأ التعلم الذاتي من خلال مجموعة من الأنشطة. استخدام طريقة المشروع في التدريب وذلك لاستثمار وتفعيل مهارات ومعارف المتعلمين بشكل جماعي يشعرهم بالإنجاز. الاطالع والتدرب على كل ما هو جديد في عملية التعليم. استخدام استراتيجيات التعليم الجماعي والزوجي والفردي. التدرج في استخدام الأنشطة حتى يتم ترسيخ المعلومات في ذهن الطالب. حث الطالب على التأمل في الموضوعات التي يتم تدريسها لهم. عكس تجربة التعلم لكل الموضوعات التي يتم تدريسها. تطبيق أحدث استراتيجيات التعليم التعاوني

 

Written by: Mrs. Aisha Refaat

Leave a comment